¸ ღ منتديات ســـــما ســــــلقين ღ¸
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة منتديات سما سلقين


ღ ¸ ღ سلقين الخضراء الزاهرة نسمة من نسمات الشام ღ ¸ ღ
 
البوابةالرئيسيةس .و .جدخولالتسجيل
بسـم الله الرحمن الرحيم  :: الحمد لله رب العالمين * الرحمن الرحيم * مالك يوم الدين * إياك نعبد وإياك نستعين * إهدنا الصراط المستقيم * صراط الذين أنعمت عليهم * غير المغضوب عليهم ولا الضــالين ....  آميـــن

شاطر | 
 

 الميامين (عبد القادر الأسود)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد القادر الأسود

avatar

عدد المساهمات : 27
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: الميامين (عبد القادر الأسود)   الأحد ديسمبر 26, 2010 12:49 pm

سلسلة قصصية مصوَّرة للفتيان


المَـيـــــــــــــــــــامــــــين
أبطال العرب والمسلمين



تأليف الشاعر:عبد القادر الأسود






اليوم هو الإثنين ، موعدُ حِصّةِ التربيةِ ، والجميعُ متلهِّفٌ لدخول الأستاذ أحمد فهو ذو شخصيّةٍ جذّابةٍ محبّبةٍ إلى الجميع . وضيءُ الوجه بلحيةٍ شقراءَ خفيفةٍ ، وقامةٌ فارعةٌ نحيفةٌ ، صوتُه هادئٌ رزينٌ ، يُمكِنُ للمَرْءُ أنْ يَعُدَّ كلماتِهِ ، إن أراد ذلك ، لحديثِه حلاوةٌ في القلب لأنّه صادرٌ عن ثقةٍ بالنفس لِتَمَكُّنِه من مادّتِه ، ولصوتِه في آذان تلامذتِه رََنّةٌ محبّبةٌ مستساغةٌ.
كلُّ ما يَطرحُ على تلامذتِه من موضوعاتٍ يلاقي الاستحسان لأنّه إنّما يحمِلُ همومَهم ويَعرُضُ مُشكِلاتِهم ، وبطريقتِه في النقاشِ يستحوذُ على ألبابِ مُستمعيه ومُحاوريه ، متواضعٌ أبداً مظهرٌ الرغبةَ في سَماعِ آراء تلامذتِه يحترم كلَّ وجهةِ نظرٍ مهما خالفتْ ما يطرحُه ، وهو مستمعٌ جيّدٌ يحسِنُ الإصغاءَ ، فلا يُقاطع أحداً حتى يُنهي حديثَه ، يُثني على ما يراه صائباً من أفكارٍ ، ويُبدي وِجهَةَ نظرِه فيما يخالفُه من أفكارٍ دون الانتقاصِ من وِجهاتِ نظرِ الآخرين .
صحيحٌ أنّه المدرّسُ ، لكنّك إذا حضرتَ درسَه ظننتَه واحداً منهم ، لشدّة قربِه منهم ولشدّةِ حبِّهم له ، فهو ابنُ حَيِّهم يُساعدُهم في نظافةِ الحي والتغلُّبِ على ما يحدُثُ من مُشكلاتٍ فيه . يعودون مرضاه معاً ، ويذلّلون الصِعابَ معاً ، وهو إلى ذلك إمامُهم في الصلاة وخطيبُهم الذي يُعلِّمُهم أحكامَ دينِهم .
ربّما كان لتقارُبِهم في السِنِّّ أثرٌ مهِمٌّ في التفافِهم حولَه وتلهُّفِهم الدائمِ إلى لقائه ولكنْ للهفَةِ التلاميذ اليومَ سببٌ آخرُ ، فقد أثار اهتمامَهم في الحِصَّةِ الأخيرةِ من الأسبوعِ المنصرمِ عندما ختمها قائلاً :
ليحاولْ كلٌّ منّا الإجابةَ عن سؤالِ أختِنا مَجْد . وكان موضوعُ الحِصَّةِ تلكَ هو ظاهرةُ التقليدِ الأعمى لكل ما هو أجنبي المتفشِّةُ بين الشباب ، وحينَها طرحتْ مَجْدُ السؤالَ الآتي :
ما هي أسبابُ هذا الداءِ الفَتّاكِ ، وكيف نتخلّصُ منها؟
كانت الحِصَّةُ الدَرْسيَّةُ قد شارفتْ على نهايتِها ، ولم يكتملْ النقاشُ حول موضوعِها ، لأنّه مُعَقَّدٌ والطريقُ إليه شائكةٌ ، وهو في غايةِ الخطورةِ ، وعلى قَدْرٍ كبيرٍ من الأهميّةِ ، فتقليدُ الأجنبيِّ في كل شيءٍ ، في مظهرِه الخارجيِّ وثيابِه ، حتى وإن كان الذوقُ العامُّ يأباها ويَنفُرُ منها ، وفي عاداتِه وتقاليدِه وأُسلوبِه في العيشِ والحياةِ ، وإنْ تَنافَتْ معَ عاداتِنا وتقاليدِنا ومَوْروثِنا الثقافيِّ والاجتماعيِّ ، الأمرُ الذي يَدُلُّ على إعجابٍ شديدٍ وتَبَعيّةٍ عمياءَ، كما يدُلُّ على ذَوَبانِ الشخصيَّةِ الوطنيَّةِ والقوميّةِ وانحلالِها وتلاشيها ، وهذه إحدى مظاهرِ الهزائمِ الماديَّةِ والمعنويَّةِ التي نُعاني منها ومن نتائجِها .
ولِخطورةِ هذا الداءِ على بناء شخصيَّةِ الشبابِ (عُدَّةِ المستقبلِ وأملِ الأمَّةِ) بناءً متوازناً فقد أراد الأستاذ أحمد من تلاميذِه المشاركةَ في تشخيصِ الداءِ واكتشافِ الدواء .
لقد امتزج صوتُ الأستاذ أحمد ــ حينَها ــ بصوتِ الجرصِ الذي أعلن انتهاءَ الحصَّةِ ، وبانتهائها انتهى دوامُ ذلك اليوم .
لقد تلاشى صوتُ الجَرصِ وانتهى ، لكنّ صوتَ الأستاذ أحمد ما زال متردّدَ الصدى في نفوسِ تلامذتِه طيلةَ الأسبوعِ المنصرمِ ، ولقد طغى هذا الموضوعُ على غيرِه من الموضوعات في أحاديثِ التلاميذِ خلالَ السَهَراتِ العائليَّةِ ، أو اللِّقاءاتِ الثنائيَّةِ ، في الحيِّ أو في باحةِ المدرسةِ ، وها هو يومُ الإثنينِ موعدُ حصّةِ التربيةِ قد عاد من جديدٍ ، وهاهم التلاميذُ يجلسون بصمتٍ متشوِّقين إلى دخولِ الأستاذ أحمد وقد استعدَّ كلٌّ منهم لعرضِ مطالعتِه وما تَوَصَّلَ إليه من أفكارٍ متمنّياً أنْ تلاقي أفكارَ الآخرين .
وما كاد الأستاذ أحمد يقول ـ بعد التحيَّةِ ـ هل أنتم مستعدّون ؟ حتى ارتفعتْ الأَيدي مُعربةً عن استعدادِها للمشاركة في الحوار .
واستمعَ الأستاذُ إلى وجهاتِ نظرِ التلاميذِ ، فقد كانت متفقةً على أنّ هذا المرضَ خطيرٌ جدّاً وفتاكٌ جداً لأنّه من شأنِه أنْ يَسلبَ الإنسانَ شخصيَّتَه ويَطمسَ هُوِيَّتَه العربيّةَ الإسلاميّةَ ، ويُفقدَه اعتزازَه بنفسِه وانتمائه لأمَّةٍ عظيمةٍ ، أسهمتْ في رفعِ صرحِ الحضارةِ الإنسانيّةِ عالياً ، وعندَها سيكون أُمَّعةً معدومَ الإرادة ، سهلَ التوجيهِ والانقيادِ ، فتَفقُد الأمّةُ سلاحَها الأمْضى في الذَودِ عن حِياضِها والدِفاعِ عن وُجودِها ، ألا وهو جيلُ الشبابِ القادرِ على المقارعةِ المستعدِّ للعطاءِ والفِداءِ ، فترضخُ الأُمّةُ لما يُمليه عليها عدوُّها من شُروطِ الذُلِّ والهَوانِ ، وتتنازلُ عن مقدَّساتِها ، وتَستسلمُ لسَلْبِ خيراتِها فتعيشُ على ما يُلقيه إليها عدوُّها من فُتاتٍ .
لقد كانت للتلاميذِ قناعةٌ واحدةٌ ، وإنْ اختلفتْ طُرُقُ التعبيرِ ، ألا وهي وُجوبُ التخلُّصِ من هذا الداءِ العُضالِ الفتّاكِ في جسمِ الأمَّةِ ، أمّا الدواءُ فهو التفاتُ الشبابِ إلى ثقافتِهم وحضارتِهم ، والعَبُّ من تُراثِ أجدادِهم ، وانجذابُهم إلى ماضيهم المشرقِ للنهوضِ بالأمّةِ من جديدٍ ، وإعادةِ بناءِ مجدِهم ، وإشادةِ حضارتِهم من جديدٍ ، وذلك بتعرُّفهم على تاريخِ أمَّتِهم وسِيَرِ أبطالِها الأماجِدِ ، وما في هذه السِيَرِ من إيجابيّاتٍ ونقاطٍ مُضيئةٍ، وعلى ذلك فقد قرّروا القيامَ بمشروعِ جمعِ ما يَقدِرون على جمعِه من سِيَرِ هؤلاء العظماءِ بُناةِ حضارةِ هذه الأمَّةِ الشامخةِ ، وتنقيتَها ممّا دَسَّهُ فيها أعداؤنا بُغيةَ التَشويهِ لصَرْفِ الأنظارِ عنهم وعن طريقِهم ، وسيكون هذا مشروعَ الطَلَبةِ خلالَ العطلةِ الصيفيَّةِ القادمةِ بإذنِ الله .
عندَها قال الأستاذ أحمد:لقد توصَّلتم إلى قراراتٍ هامّةٍ جدّاً أيّها الأعزاء، ووضَعتم أقدامَكم على بدايةِ الطريقِ القَويمِ والصِراطِ المستقيمِ الذي سيوصِلُكم إلى الهدفِ المنشودِ ، وحَذارِ حَذارِ من دسائسِ الحاقدين ومغالطاتِ المُغرضين ، فقال عاصم: كيف نُميِّزُ الحَقَّ من الباطلِ والصحيحَ من المدسوسِ والمُزوَّرِ ونحن لا نملكُ الثقافةَ الكافيةَ والخبرةَ اللازمةَ يا أستاذ؟.
ـ الأستاذ:إنّه سؤالٌ وجيهٌ يا عاصم ، وأنا أسألك : مَن الذي يقومُ بالأفعالِ العظيمةِ ويَبني المجدَ العظيمَ ؟
عاصم : لا يقوم بالأعمالِ العظيمةِ ويَبني المجدَ العظيمَ يا أستاذ إلاّ العظماءُ الأبطال .
الأستاذ : أحسنتَ يا عاصم ، فالفِعلُ يَدُلُّ على فاعلِه ويُعبِّرُ عن شخصيَّتِه ، فإذا كانت الشخصيَّةُ لاهيَةً متعلِّقةً بسفاسفِ الأمورِ مهتمّةً بالحصولِ على المُتَعِ الرخيصةِ فإنّها لن تقومَ بالأفعالِ العظيمةِ لأنّها ليست في دائرةٍ اهتماماتِها أساساً ، بينما إذا كانت هذه الشخصيّةُ عظيمةً متحلّيةً بمكارمِ الأخلاقِ مهتمَّةً بعظائمِ الأُمورِ فإنّها ستعملُ على بناءِ الأمجادِ الشامخةِ وستقومُ بالأعمالِ العظيمةِ لِعُلُوِّ هِمَّتِها .
عاصم : شكراً يا أستاذ ، الآن عَرَفْنا القاعدةَ ، وأصبحَ لدينا الميزانُ القِسْطُ الذي نَزِنُ بِهِ الأمورَ ونُغربِلُ على أساسِهِ المعلوماتِ والأخبارَ ونُنقِّحُ بوِساطَتِهِ التاريخَ ممّا عَلِقَ به من سُوءٍ ، ونمحِّصُ الحقيقيَّ من المُزوَّرِ ، الذي استطاعَ بِه العدوُّ تَشْويهَ شخصيَّةِ الكثيرِ من عظمائنا وقادتِنا التاريخيين ، فكل ما يتنافى مع صفات العظماءِ ويجرحُ في عدالتِهم مدسوسٌ مزوَّرٌ ، ويجب حذفُه من هذه السِيَرِ ، لأنّ السِيَرَ إنّما نَدرسُها لنَقتفيَ أَثَرَها ونَسيرَ على طريقها ، فكيف نَمشي على خُطا شخصيّةٍ مشوَّهَةٍ ، وكيف سنتأسّى بها ، حتّى لو كان بعضُ هذه الأخبارِ صحيحاً فإنّ حذفَه من المَصلحةِ العُلْيا بمكانٍ ، ونترُكُ أمرَه للهSad(تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ )) سورة البقرة/ ص 134 .
الأستاذ: انظروا كيف حاولَ أعداءُ هذه الأمّةِ تشويهَ تاريخِنا بتشويهِ صورةِ واحدٍ من أعظم قادتِنا الأفذاذِ الذي خاطب الغيمةَ قائلاً:أَمْطِري حيثُ شئتِ فسيَأتيني خَراجُك ، والذي كان يحُجُّ إلى بيتِ اللهِ الحرامِ عاماً ويَغزو مجاهداً في سبيلِ الله عاماً ، والذي بلغتْ الحضارةُ العربيَّةُ الإسلاميَّةُ في عهدِه أَوْجَها فأرسلَ هديّةً إلى ملكِ فرنسا شارلمان رَدّاً على هداياه التي أرسلها إليه تقرُّباً منه وتَزَلُّفاً إليه ، وكانت هذه الهديّةُ ساعةً جِداريَّةً ، فاجْتمعَ حولَها شارلمان وحاشيَتُه وأعيانُ فرنسا يُحملِقون في هذه الأُعجوبَةِ وإذ بجرصِ مُنبِّهِها يَدُقُّ فهربوا جميعاً منها وتفرّقوا عنها ظنّاً منهم بأنَّ جِنِّياً في داخلها هو الذي قرعَ الجرص .
هارونُ الرشيدُ الذي بلغتْ الدولةُ العربيّةُ الإسلاميَّةُ في عهدِه أقصى اتّساعِ رقعتِها من أواسط الصين شرقاً إلى قلبِ أوربّةَ غرباً وخضعتْ له أفريقيا كلُّها ، ومع ذلك فقد كان ولداه الأمينُ والمأمونُ يتسابقان لحَملِ حِذاءِ معلِّمِهم إجلالاً له واحتراماً، ويسألُه أميرُ المؤمنين هارونُ الرشيدُ رحِمَه اللّهُ ، مَن هو أعَزُّ الناسِ؟فيُجيبُ المعلِّمُ ، أعزُّ الناسِ أميرُ المؤمنينَ أطالَ اللّهُ بقاءَه ، فيقولُ الرشيدُ : بلْ أعزُّ الناسِ مَن يتبارى ابْنا أميرِ المؤمنين في تقديم حِذائه .
هارونُ الرشيدُ هذا الذي خرج عليه يوماً مَلكُ الرومِ نقفورُ فألغى ما كان بينَهما من معاهدةٍ وامتَنَعَ عن دفعِ ما كان عليه من جِزْيَةٍ قائلاً في رسالته:مِن نقفور ملكِ الرومِ إلى هارون الرشيد ملكِ المسلمين ، أمّا بعد ، لقد كانت أُمّي تدفعُ إليكم ما أنتم أَحْرى بدفعِه لنا , فإذا وصلَكَ كتابي هذا فلْتَأْتِني بكلِّ ما قد دَفَعَتْهُ أُمّي لك . فأجابَه الرشيدُ : بسم الله الرحمن الرحيم ، من عبدِ اللّهِ هارون الرشيد أميرِ المؤمنين إلى نقفورَ كلبِ الرومِ ، أمّا بعد ، فإنّ الجوابَ ما سوف تَراه لا ما سوف تقرأ ، وزَحَفَ بجيشِه حتّى أتى بِه صاغراً وأعادَ الأمورَ إلى نِصابِها . فماذا ننتظرُ مِن أحفادِ نقفور أنْ يقولوا في حَقِّ هارونَ الرشيد؟
لقد كتب عنه بعضُ مؤرِّخينا ممّن نَهَلَ من مناهل الغرب ِ، أنّه بَلَغ بِه التَرَفُ والإسرافُ بأنَّ طَبَقاً واحداً مِن الطعامِ على مائدتِه كلَّفَ أكثر من مئتيْ دِرهَمٍ ، وهذه القِصَّةُ ــ إنْ ذُكِرتْ ــ فإنّما هي مَأْثَرِةٌ تُحسَبُ للرشيد ، حيثُ أنَّ ابنَ أخٍ له كان قد دعاه إلى طعامٍ في مصيفه بالرقة ، فلاحظ في أحدِ الأطباقِ قِطَعاً من اللحمِ رقيقةً جِدّاً ، فقال : لقد أتعبتَ طبّاخَكَ في تحضيرِ هذا الطبقِ يا بنَ أخي ، فقال ابنُ أخيه:هذه ألسنةُ سَمَكٍ يا عمّاهُ . فقال الرشيد:مئة من السمك لا تكفي لتحضيره . قال : بل مئتان . قال:إذن أنفقت فيه مئتا درهم قال : أجل . فقال الرشيد:يا غلام خذْ هذا الطبقَ وتصدّقْ به على الفقراء ، ثم راجع نفسَه فرأى أنّ مئتا درهمٍ أنفعُ للفقراءِ فأمرَ الخادمَ بإعادةِ الطبقِ إلى المائدةِ وأعطاه مئتا دِرهَمٍ وأمرَه أن يَتصدّقَ بها .
ولأنّ هارون الرشيد كان عظيماً فقد كثُر الدَسُّ عليه ، لأنّ التآمرَ إنّما يكون على قَدْرِ المتآمَرِ عليه ، لذلك فقد صوّرَه صاحبُ كتابِ الأغاني ــ المعروف بشُعوبيّتِه وشدّةِ تعصُّبِه لفارسيَّتِه، وعُمقِ حُزنِه على ذَهابِ ريحِها ــ صوَّرَه بأنّه سِكّيرٌ عِربيدٌ متهتِّكٌ ، ولَفّقَ قِصَصاً يخجلُ مِن مِثلِها سُفهاءُ الناسِ وسَفَلَتُهم ، ناهيك عن عظمائهم وساداتهم ، وألْصَقَ بالرشيدِ ما هو بعيدٌ عنه بُعْدَ المشرقِ من المغرب ، خاصّةً ما زَعَمَ مِن علاقةٍ وثيقةٍ بينَه وبين الشاعِرِ الماجِنِ أبو نُواس ، وأبو نُواسٍ لم يَرَ الرشيدَ إلا مَرّةً واحدةً يومَ دَخَلَ عليه مهنِّئاً بالخِلافةِ فامْتَدَحَهُ بمقطوعةٍ شعريّةٍ قصيرةٍ لم تَكَدْ تبلُغُ سمعَ الرشيدِ .
وإنّنا لَنَربأ بأنفسِنا عن ذِكرِ بعضِ هذه القصص المُلفَّقَةِ التي تُنافي الحِشْمَةَ والذوقَ العامَّ .
خديجة:لقد شاهدتُ على شاشةِ الرائي مُسلسلاً ــ خلالَ شهرِ رمضان عن هارون الرشيد ــ أساءَ إليه بما نُسِبَ إليه من أقوالٍ وأفعالٍ ، حتّى الرسولُ الأكرمُ ، صلى اللّهُ عليه وسلّمَ ، لم يَسلمْ منَ الإساءةِ إليه بتلفيقِ عددٍ من الأحاديثِ وإلصاقِها به .
الأستاذ: بعضُ كتّابِ هذه المسلسلاتِ تَرَبّى في الغربِ ودَرَسَ هناك ، ومعظمُ ما عندَه من معلوماتٍ عن تاريخِنا وأبطالِنا مصدرُه تلك البلادُ التي تربّى على ثقافتِها ، فنقلَ هذه الأحداثَ كما قرأها هناك دون تثبُّتٍ مِن صحّةِ نِسبتِها ، بلْ ربّما يخترعُ بعضٌ آخر من هؤلاءِ الكتّابِ ويَنسجُ من خيالِه القصصَ المثيرةَ جَذْباً للجمهورِ وتَشْويقاً وتَحفيزاً على متابعةِ مسلسلِه .
ثم إنّه مِن شأنِ الضعفاءِ في كلِّ عصرٍ ومِصرٍ أيّها الأحبّةُ ، أنْ يتخذوا من المكرِ والدسائسِ والتشويهِ سلاحاً للتعويض عن خساراتهم وهزائمهم في ساحات المجد والكرامة ، ساحات الحرب . وأجدادُنا ــ يا خديجةُ ــ قد خاضوا غِمارَ الحروب وانتصروا في ساحات الوغى ، وبنوا مجداً عظيماً ، وكانوا روّاد نهضةٍ عظيمةٍ في مختلِفِ مجالاتِ العِلمِ والصِناعةِ والفُنونِ ، وتَرَكوا للبشريّةِ تُراثاً ضَخماً من المخترعات والبحوثِ والنظرياتِ في مختلِفِ مجالاتِ العلومِ والثقافةِ والفنونِ ، وما زالت آثارُهم خيرَ شاهدٍ على عظمتِهم ، يَشهدُ لهم بذلك القريبُ والغريب .
إذاً فقد كانوا عظماء حقّاً مُتّصفين بأنبلِ الصِفاتِ التي بَوّأتْهم منزلةً عظيمةً في التاريخ ، ويجب علينا أنْ نُخلِّصَ تاريخَنا من كلِّ ما دُسَّ فيه من كَذِبٍ وزورٍ وبُهتانٍ ، يَقلِبُ الحقائقَ ، ويُشوِّهُ الصُورةَ ، ويَزرعُ الشكوكَ وعدمَ الثقةِ في النفوس ليُوهِّنَ من عزيمتِها ويَفُتَّ في عَضُدِها حتّى تحصُدَ الفشلَ في مستقبلِها ، لأنَّ مَنْ لا ماضيَ مَجيداً له ليس له حاضرٌ مشرقٌ ، فهو كالشَجَرَةِ التي ليس لها جذورٌ تَضرِبُ عميقاً في الأرض ، فهي تَميلُ مع كلِّ هَبَّةِ ريحٍ ، وسُرعانَ ما تَهوي مع أوّلِ عاصفةٍ تَهُبُّ عليها .
عاتكة:جزاك اللّهُ عنّا كلَّ خيرٍ يا أستاذَنا المُبجّلَ . الآن أصبحنا قادرين على أنْ نَبْدأ عملَنا ونباشرَ مَهامََّنا بخُطاً ثابتةٍ ، فقد أنرتَ الطريقَ لنا فوَضَحَ الهدفُ ، وأظنُّنا بحاجةٍ للتنسيق فيما بيننا ، وأنْ نَكونَ على اتّصالٍ دائمٍ ، حتى لا تَنْصَبَّ الجهود على جانب معيّنٍ وتأخذَ مَنْحاً واحداً فتَتبدّدُ الجهودُ وتَتبعثَرُ ، ويُهْدَرُ الوقتُ .
أبدى الأستاذ أحمد إعجابَه بفِطنَةِ تلميذتِه وأثنى عليها ، والتمعتْ بالبِشْرِ عيناه وأساريرُه وهو يقول:
إذاً ستقومين أنتِ بمَهامِّ التنسيقِ والتنظيمِ لهذه الأعمال ، ما رأيُكِ يا عاتكة؟
أعرَبَتْ عاتكةُ عن سعادتِها بثقةِ أستاذِها وأكّدتْ استعدادَها للقيامِ بهذه المُهمّةِ على أكملِ وجهٍ ، وهَمَّ الأستاذُ بالانْصراف ، مرسلاً نظرَه في وجوهِ تلامذتِه ليُلقيَ تحيَّةَ الوَداع فوقعتْ عينُه على باسمٍ ، فلمَحَ في عينيْه كلاماً ما ، فقال : لم تُدْلِ بدَلوِكَ يا باسم ، ولم تُعْربْ عن رأيك ، هل عندك أيُّ اعتراض على مشروعِنا أو أيُّ رأي فيه ؟
باسم (بصوت مضطرب) : على بَرَكةِ اللّهِ يا أستاذ.
كان الأستاذ أحمد يعرِفُ في باسم وَلَعَه الشديدَ بالرياضةِ والرَحَلاتِ ، وفَطِنَ إلى أمرٍ نَسيَه أثناءَ الحِوارِ في غَمْرةِ الحَماسِ للمشروعِ . ونَظَرَ في ساعةِ يدِه فوجدَ مُتَّسَعاً من الوقتِ لكلمةٍ قصيرةٍ كان لا بُدَّ منها ، فقال:
أيُّها الأبناءُ الأعزّاء ، إنّ الإنسانَ جسمٌ وروحٌ ، بقدْرِ ما هو عقلٌ وإدراكٌ . وإنّ الإنسانَ الناجحَ في الحياةِ لا بُدَّ مِنْ أنْ يَعملَ على تغذيةِ هذه الجوانبِ وتنميتِها جميعاً بحيثُ لا يَطغى جانبٌ على جانبٍ آخر , فلا يُهملُ شيئاً من واجباتِه ولا يُقصّرُ في ناحيةٍ من النواحي ، وتذكّروا الحديثَ الشريفَ الذي سمعتموه في خطبةِ الجمعةِ الفائتةِ ومنه : (.. وإنّ لنفسِك عليك حقّاً).
ولذلك يجب أن نوزّعَ الوقتَ على الواجباتِ بشكلٍ متوازنٍ ، فالعقلُ غذاؤه ورياضتُه العلمُ والمعرفةُ ، والجِسمُ معروفٌ غذاؤه ورياضتُه ، وللروح غذاؤها ورياضتُها كذلك ، ألا وهي المرَحُ والنُزهةُ والفنونُ الجميلةُ والموسيقا ، فإذا أهملَ المرءُ غذاءَ جسمِهِ ورياضتَه أصابَه المرضُ ، وإذا أهملَ غذاءَ عقلِه ورياضتَه تَبَلَّدَ حِسُّهُ وقَسا طبعُه ، والعاقلُ الناجحُ في حياتِه هو الذي يَعي ذلك كلَّه ويُقَدِّرُ للأمورِ أقدارَها ويَزِنُ عواقبَها ، فيوزِّعُ وقتَه بين واجباتِه تجاهَ جِسمِه وعقلِهِ وروحِهِ بشكلٍ متوازنٍ لتكون شخصيَّتُه أقربَ إلى الكمال ، أَرضيتَ الآن يا باسم ؟
باسم : شكراً يا أستاذ كعهدِنا بك دائماً تُنصفُ الجميعَ ولا تترُك خللاً ولا ثُغرةً .
أعلن الجرصُ نهايةَ الحِصَّةِ وقد أمسَكَ الأُستاذُ بمِقبضِ البابِ الذي صار خلفَ ظَهره تماماً ، وقبل أن يَفتحَ البابَ قال:
أَدَعُكم الآن في رعايةِ اللّهِ وحِفظِهِ ، وأَلتمِسُ منكم السَماحَ والدعاءَ بِظَهْرِ الغيبِ فربّما كان هذا لقاءنا الأخيرَ .
كانت الفرحةُ طاغيةً فلم يَتَنَبَّه التلاميذُ إلى ما انطوتْ عليه كلماتُ الأستاذِ أحمد من إشارات ولم يَزيدوا على أنْ قالوا :
إلى اللقاءِ في العامِ القابِلِ إنْ شاءَ اللّهُ ، جزاك اللّهُ عنّا خيرَ الجزاءِ ، وعليكَ سلامُ اللّهِ ورحمتُه وبركاتُه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الميامين (عبد القادر الأسود)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
¸ ღ منتديات ســـــما ســــــلقين ღ¸ :: قسم الشاعر عبد القادر الأسود :: سما الشعر و الدواوين للشاعر عبد القادر الأسود :: جنة الأطفال-
انتقل الى: